اذاعة منبر القدس .. هواها حرية 92.6 FM

عمال البناء بين الأجور المتدنية والتأمين

  • ملفات مميزة
  • تاريخ النشر: 04/01/2017 - 13:26
  • رابط مختصر
    http://www.hr.ps/ar/101770.html
عمال البناء بين الأجور المتدنية والتأمين
حجم الخط

يستيقظ العامل، محمد المصري، من بلدة شقبا على اذان الفجر يومياً يصلي ويوقذ ابناءه ليوصلهم الى المدرسة ثم يتوجه بمركبته المليئة بعدة البناء الى مدينة رام الله مصطحباً معه بعض العمال.

ويعمل المصري (33 عاماً) مشرفاً على مجموعة من عمال البناء في الضفة الغربية، ويعمل في هذا المجال منذ اكثر من 10 سنوات قضى منهم خمس سنوات عاملاً في اسرائيل، ثم انتقل الى الضفة الغربية ليصبح مشرفاً على ورش بناء وعمال.

ويقول المصري وهو منهمكاً بالعمل في ورشة بناء وسط مدينة رام الله: "اليوم العمال مش مثل زمان.. اقل عامل عندي بوخد 120 شيقل وبكون مأمن عليه وعلى الورشة وعدد ساعات العمل من 7-8 ساعات يومياً".

وأعلن الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني مؤخراً النتائج الأساسية لمسح القوى العاملة للربع الثالث 2016، وبلغ معدل الأجر اليومي للمستخدمين بأجر 96.6 شيقلاً في الضفة الغربية، مقابل 59.0 شيقلاً في قطاع غزة.

وبلغ معدل ساعات العمل الأسبوعية للمستخدمين بأجر في الضفة الغربية 44.5 ساعة أسبوعيا في الربع الثالث 2016 والربع الثاني 2016.

وجاء في النتائج ان معدل ايام العمل الشهرية بلغت 22.9 يوم عمل في الربع الثالث 2016.

ويضيف: "انا ما بستلم اي ورشة بدون ما تكون مؤمنة.. لا سمح الله اذا تصاوب عامل عندي وقعد اسبوعين او حتى اكثر من شهر التأمين بغطي 70% من اجره".

وتنفذ طواقم الرقابة والتفتيش في وزارة العمل الفلسطينية، جولات تفتيشية إلى ورش البناء للتأكد من تأمين العمال، وارتدائهم ملابس تقيهم من الإصابات. ولا تتوفر أرقام رسمية، حول عدد الأشخاص العاملين المؤمنين في المنشآت الفلسطينية، خاصة في قطاعات البناء والحدادة والنجارة والميكانيك.

ولا تتوفر أرقام رسمية، حول عدد الأشخاص العاملين المؤمنين في المنشآت الفلسطينية، خاصة في قطاعات البناء والحدادة والنجارة والميكانيك.

وأعلنت وزارة العمل نهاية العام الماضي، أن عدد العمال الذين توفوا أثناء عملهم داخل أراضي الـ48 من مطلع هذا العام حتى اليوم وصل الى 24 حالة وفيات، معظمهم من عمال البناء الذين سقطوا في العمل، وأصيب نحو 317 أثناء عملهم.

وعن سؤال اذا مرض عامل او اضطر لأخذ اجازة او حتى لو كان الجو غير مناسب للعمل، هل يتم دفع اجاره؟، يقول متسائلاً: "كيف بدك ادفع لحدا ما اشتغل؟ انا اساساً بندفعلي عاليوم الي بشتغلوا غير هيك ما بقدر.. شو بشتغل العامل بوخذ".

واوضح المصري ان اي عامل يطلب سلفة يتم اعطائه مبلغ ما بين (2000-3000) شيقل، لكن لا أكفل العمال في البنوك او غيرها لذلك اعطيهم اجورهم يومياً.

ويعتبر قطاع الخدمات الأكثر استيعاباً للعاملين في السوق المحلي حيث بلغت نسبة العاملين فيه من بين العاملين في الضفة الغربية 32.1% مقابل 52.9% في قطاع غزة، وهناك 21.2% من العاملين يعملون في القطاع العام، بواقع 36.0% في قطاع غزة، و14.9% في الضفة الغربية.

وتبين في نتائج مركز الاحصاء ان عدد العاملين في السوق المحلية في عام 2016، اذ انخفض العدد في الضفة الغربية بمقدار 3,900 عاملاً، بينما ارتفع في قطاع غزة بمقدار 2,400 عاملاً.

ويقول العامل ايهاب اسماعيل، (19 عاماً) والذي يعمل منذ شهرين ونصف مع ابن بلده محمد المصري في رام الله بعد توقف تصريحه وهو ينقل الحديد على سطح احدى العمارات العالية في شارع المكتبة: "اشتغلت مع ابوي في اسرائيل 3 سنين كانت يوميتي ما تقل عن 350 شيقل اليوم بحصل بس 120.. وكنت اروح عالدار بالاسبوع مرة".

ويضيف: "انا كنت مرتاح اكثر بإسرائيل مادياً وحتى الشغل كان اسهل وساعات العمل اقل"، وخلال المقابلة سأله عامل اخر: "ليش ما ترجع على اسرائيل اذا هناك اريح؟"، رد عليه: "بدي ارجع بس ابوي ما بشغل تهريب (عمال بدون تصاريح).

وعن التأمين يقول: "انا ما عمري اتعرضت لاصابه بس بتذكر لما كنت اشتغل باسرائيل في عامل انصاب بايدو والتأمين تكفل بعلاجة عشان معه تصريح.. وعشان هيك ابوي ما بشغل تهريب".

واوضح الاحصاء الفلسطيني ان 111,800 عاملاً فلسطينياً يعملون في إسرائيل والمستوطنات وتوزع عدد العاملين في اسرائيل والمستوطنات حسب حيازتهم للتصريح بواقع 55,900 عاملاً لديهم تصاريح عمل، و42,700 عاملاً بدون تصاريح عمل، و13,200 عاملاً يحملون وثيقة اسرائيلية أو جواز سفر أجنبي.

وقال الامين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين، شاهر سعد، ان مجموع العمال الذين لقو حتفهم عام 2016 وصل الى 52 عاملاً يعملون في مجالات مختلفة.

وأضاف في تصريح للاقتصادي أن "29 عاملاً فلسطينياً لقو مصرعهم في اسرائيل و 3 عمال في المستوطنات و16 عاملاً في غزة (دون العمال الذين قضو في الانفاق) و 4 عمال في الضفة.

واوضح ان اتحاد نقابات العاملين الفلسطينيين ووزارة العمل ستعملان خلال العام الحالي على تعديل قانون العمل بالشراكة مع منظمة العمل الدولية؛ لضمان حقوق العمال.

 

 

المصدر: الموقع الاقتصادي

البث المباشـــر لقنوات الحرية