الحرية ليست مجرد اذاعة .. إنها أكثر من ذلك .. انتظرونا

همسة لكل أم

  • عالم حواء
  • تاريخ النشر: 18/12/2017 - 21:33
  • تاريخ التحديث: 18/12/2017 - 21:33
  • رابط مختصر
    http://www.hr.ps/ar/116925.html
همسة لكل أم
حجم الخط

الطفل لا تعنيه طموحات أمه، ولا إذا قد حققت أهدافها أو لم تحققها، لا تعنيه ما يقوله الآخرين عنها بوصفها مربّية أجيال أو صاحبة رسالة، الطفل لا تعنيه كل هذه الأفكار ولا يلتفت إليها أصلا، فإذ ما قرر أن يفتخر بشيء، يفتخر بما زرعته أمه في نفسه وشخصيته.

في الحقيقة كل ما يهتم به الطفل هو "ذكرياته" مع أمّه، كيف كان يقضي وقته معها، يتذكر دفأها وحنانها، لحظات احتضانها له واحتوائها مشاعره، يتذكر مواقفها في لحظات غضبه وحزنه، يتذكر حساءها اللذيذ، وقلبها الرؤوم كلما أعياه المرض، يتذكر ابتسامتها عندما تستقبله عائداً من المدرسة، يتذكر خوفها ووجلها كلما غاب عنها لحظة، يتذكر ارتجاف قلبها إذ ما ألمّ به ألمٌ، يتذكر رائحة عطرها كلما أخذته بين ضلعيها.

تستحضرني جملة قالتها إحدى الكاتبات "وظيفة الأم خلق الذكريات؛ فعندما نشرع في توضيح الأنشطة التي يجب أن تُعطَى لها الأولوية بشكل يومي في حياتنا، فإننا سرعان ما ندرك أنه سواء قضينا ساعات طويلة في قراءة قصص لأطفالنا أو تحضير أطباق شهية... فإننا نسهم في إنشاء المفهوم الذي يتكوَّن للأطفال عن البيت. إننا بهذا نخزن احتياطياً ذكريات لِلُّجوء إليها في السنوات المقبلة. إننا بهذا العمل نقوم بملء الفراغات الكامنة في عقولهم بالصور والأصوات والروائح التي ستظهر ثانيةً عندما يحتاجون إلى تذكر أنهم في مكانٍ مّا يحظون بالحب والمودة".

دعونا كأمهات نصنع ذكريات جميلة في حياة أطفالنا، تقيي وترتقي بأرواحهم وقلوبهم وعقولهم مستقبلاً.

 بقلم الاخصائية التربوية إباء ابو طه

البث المباشـــر لقنوات الحرية