بأمعاء اسرى خاوية .. معركة الحرية والكرامة تدخل يومها الحادي عشر

عزت ضهير شهيد كلمة الحق .. صدق وعده مع الله فصدقه

عزت ضهير شهيد كلمة الحق .. صدق وعده مع الله فصدقه
حجم الخط

وكالة الحرية الاخبارية - خلود القواسمي -في ظل الهجمة الشرسة على قطاع غزة والمجازر التي يرنكبها الاحتلال يوميا ، استهدفت صواريخ الاحتلال فجر اليوم الثلاثاء منزل الزميل عزت ضهير في رفح . 

وكان مراسل شبكة الحرية الاعلامية ضهير قد خرج باخر رسالة صوتية له عبر منبر الحرية تمام 4.30 صباحا ، وكما افاد زوج شقيقته يونس صافي في لقاء له مع الحرية قبل قليل ، انه فور انتهاء عزت من نقل احداث غزة واخر مجزرة حصلت في خانيونس ، توضأ وكان ينوي الخروج لصلاة الفجر في المسجد ، الا ان صواريخ الاحتلال سبقته لذلك ونسفت البيت على من فيه .

فاستشهد الزميل عزت ضهير (23عاما) وجميع عائلته ، ولم ينجو سوى اشقائه الثلاثة اللذين كانوا قد سبقوه للصلاة في المسجد .

ومن الشهداء اللذين عرفت هوياتهم في مجزرة آل ضهير ، المسنة تركية ضهير 80 عام ، ياسمين ضهير 25 سنة ، الطفلة ماري ضهير 12 عام ، و الطفلة تسنيم ضهير 8 سنوات .

كان ضهير يتلو أسماء الشهداء يوما بيوم ، وساعة بساعة ، واليوم زملائه تلو اسمه مع قائمة وعداد  شهداء العدوان على غزة .

ومن الجدير ذكره أن رئيس مجلس ادارة اذاعة منبر الحرية ايمن القواسمي قد أعلن انه سيستقبل المهنئين بشهادة الزميل ضهير في مقر الاذاعة في دائرة السير - الطابق الاول من الساعة 4 عصرا حتى الساعة 9 مساء .

نسخة من بعض المحادثات التي كانت بين الزميل عزت ضهير ومنذر الكرد ، وكانه كان في انتظار  الشهادة 

البث المباشـــر لقنوات الحرية