انخفاض ملموس على درجات الحرارة الاحتلال يأخذ قياسات منزلين في بيت تعمر وزعترة شرق بيت لحم الرئيس البرازيلي يجدد اتهام إسرائيل بارتكاب "إبادة جماعية" في قطاع غزة قوات الاحتلال تقتحم مناطق متفرقة بالضفة وتعتدي على المواطنين وممتلكاتهم الحرب على غزة يـدخـل يومه الـ 141 والاحتلال يواصل قصف المربعات السكنية واستهداف المدنيين هيئة شؤون الأسرى: الأسير الذي أُعلن عن استشهاده يوم أمس هو عز الدين زياد عبد البنا من غزة 30 عاما على مجزرة الحرم الابراهيمي مستوطنون يدمرون أسلاكا شائكة جنوب شرق بيت لحم مستعمرون يقتحمون تجمع عرب المليحات غرب أريحا الاحتلال اعتقل 7210 مواطنين منذ السابع من أكتوبر الماضي الإعلام العبري يصف محادثات باريس بـ"الجيدة" الرئيس يتقبل أوراق اعتماد سفير ايرلندا لدى فلسطين خلال الـ24 ساعة الماضية: الاحتلال ارتكب 8 مجازر في قطاع غزة راح ضحيتها 92 شهيدا الصحة بغزة: الاحتلال يرفض وصول المواد الطبية إلى شمال غزة الرئيس يتقبل أوراق اعتماد ممثل الاتحاد الأوروبي لدى دولة فلسطين
Post

نتنياهو: سنعود للقتال بعد استنفاد مرحلة إعادة الرهائن... المسألة محسومة

أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء، أن إسرائيل ستعود إلى القتال في إطار حربها على قطاع غزة المتواصلة منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وذلك بمجرد "استنفاد مرحلة إعادة الرهائن"، مشددا على أن هذه المسألة محسومة، وأن الأهداف الإسرائيلية المعلنة من حربها على غزة "لا تزال قائمة".

 

جاء ذلك في شريط مصور صدر عن مكتبه اليوم، في سادس أيام الهدنة الإنسانية في قطاع غزة، في ظل الحديث عن أن اتفاق جديد يتم بحثه في الدوحة يشمل إطلاق سراح كل المحتجزين في غزة مقابل تحرير أسرى فلسطينيين متهمين بقتل إسرائيليين، وسط تقارير عن التوصل إلى "تفاهم مبدئي على تمديد جديد للهدنة، يومين إضافيين".

 

وقال نتنياهو إنه "منذ بداية الحرب (على غزة)، حددت ثلاثة أهداف: القضاء على حماس، وعودة جميع الرهائن الإسرائيليين في غزة، وضمان أن غزة لن تشكل مرة أخرى تهديدا لإسرائيل؛ هذه الأهداف الثلاثة لا تزال قائمة".

وتابع "لقد حققنا في الأسبوع الماضي إنجازًا عظيمًا للغاية، ألا وهو عودة العشرات من الرهائن. قبل أسبوع كان الأمر يبدو خياليا، لكننا حققناه".

وأضاف "لكن في الأيام الأخيرة سمعت سؤالًا متكررا: هل ستعود إسرائيل إلى القتال بعد استنفاد مرحلة إعادة الرهائن؟ لذا فإن إجابتي هي نعم بشكل لا لبس فيه".

واستطرد بالقول: "من المستحيل ألا نعود إلى القتال حتى النهاية. هذه هي سياستي، المجلس الوزراي بأكمله يقف خلفها، والحكومة بأكملها تقف خلفها، والجنود يقفون خلفها، والشعب يقف خلفها - وهذا بالضبط ما سنفعله".