محدث | الاحتلال يقتحم جنين ويعتقل أسيرين محررين الإحصاء" في اليوم العالمي للاجئين: أكثر من 6 ملايين لاجئ فلسطيني يعانون اللجوء مستعمرون يقتحمون المسجد الأقصى شهيد واصابات في قصف الاحتلال تجمعا للمواطنين شرق دير البلح مسؤول أمريكي: 50 أسيرًا اسرائيليًا فقط ما زالوا على قيد الحياة في غزة "التربية": العدوان يحرم 39 ألف طالب وطالبة في غزة من تقديم امتحانات "التوجيهي" الاحتلال يعتقل أربعة مواطنين من بيت لحم بينهم طفل لعودة الحجاج: إغلاق معبر الكرامة للقادمين إلى الضفة حتى الأحد المقبل منتخبنا الوطني يتراجع مركزين في تصنيف "فيفا" الاحتلال يعتقل مواطنين من بلدة بيتونيا غرب رام الله فتوح يطلع نائبا في الجمعية البرلمانية الأوروبية على الأوضاع في فلسطين الاحتلال يعتقل 20 مواطنا من الضفة ما يرفع حصيلة الاعتقالات منذ 7 أكتوبر إلى 9300 مستعمرون يتجمهرون قرب مدخل البيرة الشمالي الاحتلال يقتحم جلبون شمال شرق جنين الحج والعمرة السعودية تبدأ استقبال المعتمرين وإصدار تأشيراتهم

غوتيريش يدين مجزرة رفح: لا مكان آمن في غزة.. يجب أن يتوقف هذا الرعب

دان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قتل الاحتلال الإسرائيلي عشرات المدنيين في مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة، مؤكداً أنّ هؤلاء المدنيين كانوا يبحثون فقط عن مأوى في ظل حرب الإبادة الإسرائيلية المستمرة.

وفي منشور في "إكس"، الإثنين، أكد غوتيريش أن "لا مكان آمن في قطاع غزة"، مشدداً على ضرورة "أن يتوقّف هذا الرعب". 

وفي موقف مماثل، أكد مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أنّ هذه الهجمات "يجب أن تتوقّف فوراً"، مشيراً إلى عدم وجود أي مكان آمن في قطاع غزة.

يأتي ذلك بعدما ارتكب الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأحد، مجزرةً مروّعةً في رفح، أسفرت عن ارتقاء العشرات، عبر قصفه خيام النازحين المنصوبة في مستودعات وكالة "الأونروا"، ما أدى إلى احتراقها بمن فيها.

وتوالت التصريحات المندّدة بالمجزرة الإسرائيلية، عربياً ودولياً، بحيث أكدت أنّها تمثّل تحدّياً صارخاً وانتهاكاً لقرار محكمة العدل الدولية، التي أمرت الاحتلال بوقف عدوانه على رفح، من دون أن تحثّ على وقف شامل لإطلاق النار في القطاع.

من جهتها، شدّدت حركة حماس على أنّ المجزرة في رفح هي "محاولة انتقامية" يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي، بعد عجزه عن مجابهة فصائل المقاومة الفلسطينية، التي تواصل تصديها للقوات الإسرائيلية المتوغلة في قطاع غزة.

وحمّل القيادي في الحركة، أسامة حمدان، الإدارة الأميركية المسؤولية الكاملة عما جرى في رفح، ويجري في قطاع غزة، مؤكّداً أنّ المجازر الإسرائيلية "تنسف روايات الاحتلال وواشنطن بشأن وجود مناطق آمنة في القطاع".